السبت، 5 فبراير 2011

من وحي الثورة المصرية..

(1)
بعض المصريين لا يستحقون الجنسية المصرية.
(2)
سؤال يطرح نفسه : عدد المتظاهرين المقيمين فى ميدان التحرير على مدار الساعة بالتأكيد اقل من عدد المتظاهرين يوم 25 يناير. مع ذلك الجميع اصبح يرى فجأة ان البلد توقفت و المصالح انهارت و اكل العيش اتقطع بسبب الثورة مع انه ما كانش مقطوع فى ذروة بدايتها..علل؟!
(3)
تعجب البعض من تواجد الاخوان المسلمون فى الميدان لا يدل الا على فقدان الكثيرين لابسط قواعد المنطق السليم:
فالاخوان معارضة
و المعارضة بتعارض
يبقى مكان الاخوان الطبيعى فى ميدان مصطفى محمود!!!
(4)
العشرة بين بعض المصريين و الرئيس تنسف نظرية العشرة ما تهونش الا على ولاد الحرام.. فمن اعتبروا فجأة ان مبارك هو بابا لا بد و ان يكونوا ولاد حرام حيث ان الرئيس لم يعترف سوى بابنيه فقط!
(5)
الشعب المصرى يمتلك خفة دم لا حد لها..حتى و هو بيثور
(6)
النظام المصرى اثبت للعالم انه ليس سوى حزب ضعيف.. و رئيس مكروه.. و وجوه فاسدة.. و جملين و شوية حصنة
(7)
منافسة شديدة بين وزير الداخلية السابق و القائد الاب مبارك على المركز الاول فى الفساد انتهت بفوز الاول باكتساح.
(8)
تبرير البعض لغياب الشرطة بانهم تعرضوا للعنف من قبل المتظاهرين هو فى حماقة محاولة تبرئة الريس من تهم الفساد التى تلاحقه بادعاء انه فساد الحاشية الذى لم يعلم الرئيس عنه شيئا!
(9)
الاعلام المصرى يثبت بالادلة القاطعة انه اعلام منافق يخاطب مجموعة من المعاقين او مدعي الاعاقة.
(10)
من تحول من تشجيع الثورة و معاداة النظام الى الهتاف باسم مبارك و اتهام المتظاهرين بالتخريب بعد خطبة الريس العصماء فهو لا يستحق الحرية و ما يستاهلش غير مبارك.
(11)
لا يمكن مطالبة من ضحوا بحياتهم او حملوا اشلاء زملائهم او رأوا الموت بعينيهم من اجل الحرية بان ينسحبوا حتى لا يتوقف حال البلد..
اولا.. لان البلد لن يقف حالها اكثر من وقوفه قبل 25 يناير
ثانيا.. لان اللى ايده فى الميه مش زى اللى ايده فى النار
(12)
الى من يريد اعتبار الريس ابا له : ارجوك اتكلم عن نفسك لان انا ابويا عنده خمسين سنة بس!
(13)
من الملحوظ ان كثيرا من المتظاهرين كانوا من طبقات مرتفعة نسبيا او "مرتاحة" حسب الوصف المصرى.. اما من خرجوا للهتاف بحياة الرئيس كان اكثرهم من الطبقة المعدمة.. الطبقة نفسها التى فطسها الحزب الحاكم و رئيسه!
(14)
نورى المالكى يتعهد بعدم الترشح لفترة رئاسة قادمة
الملك عبد الله يقيل الحكومة و رئيس الحكومة الجديد يتعهد باجراء حوار مع كافة اطياف الشعب
بشار الاسد يتعهد باجراء تعديلات على قانون الاعلام السورى
رئيس اليمن يتعهد بعدم الترشح لفترة رئاسة اخرى و بعدم توريث الحكم لابنه
حكام تخاف ما تختشيش!
(15)
الناس كانت بتزعل لما كنت بقول ان معظم الشعوب العربية غير مستعدة للديموقراطية اظن ان اراء ناس كتير بعد خطاب الرئيس بتأكد النظرية دى!
(16)
مع احترامى للفنانة زينة و الفنان نجم الجيل زمن اسود اللى بتوع هو دا و هو دى يحاكموا ثوار 25 يناير !
(17)
انباء عن ان المتظاهرين فى ميدان التحرير يمتلكون جينات حرباوية – من حرباية يعنى- فهم امريكان و ايرانيين و اخوان مسلمين و اجانب و سنة و شيعة و عندهم اجندات و بيحبوا كنتاكى!
18 و 19 و 20 مصر فوق الجميع!

هناك 5 تعليقات:

sal يقول...

الله عليك يا ياسمين
انا كنت حاقول عجبنى رقم 4
وبعدين رقم 9
وفى الاخر لقيت كل الارقام رائعة روعة شباب مصر الحر الشريف

حتما سيستجيب القدر
آن لنا ان نعود لفخرنا ببلادنا وناسها
وسيبك من المرضى النفسين بداء يسميه اهل الاختصاص ب
سكون المقهور

مع كامل تقديرى

Tears يقول...

بوست رائع

متفقة معاكى فى كل كلمة

على فكرة فيه عناصر نسائية بشكل كبير و اخرى من الرجال منتشرة على النت و فى الاعلام المرئى و المسموع بتاخذ مرتب من أجل بث افكار تساند النظام و تساهم فى تشكيل الرأى العام و ده مش اتهام ده طبقا لمستند عرضته قناة بى بى سى التلفزيونية و قناة اون تى فى المصرية

لو دققتى ح تلاقى فيه فنانيين اتصلوا فى نفس الوقت و كلهم استخدموا نفس المصطلحات و :انهم بيقروا من ورقة و الفنان محمود عزب وقف فى التحرير و أعلن ان فيه تعليمات وصلت للفنانيين بدعم النظام و ما يجب ان يقال و ان بعض الشرفاء رفضوا

Tears يقول...

ياسمين لو المدونة عندى بتهنج الاب توب بتاعك غيرى المتصفح لان فيه ناس حصلهم كده و قالوا انهم لما غيروا المتصفح كله اتضبط

اعتقد ده بسبب الفيديوهات الكتير بتاعه الثورة اللى حطاها بس فعلا مش ح ينفع اشيلها دلوقتى برغم كل الهجوم اللى باخده


ربنا يقويكي و يديم عليكي عقلك الجميل ده

dr.lecter يقول...

فعلا موضوع ان اغلب المتظاهرين مرتاحين
والنهارده اتشتمت من واحد من اللي بيؤيدوا مبارك وولاسف هو من الطبقه اللي بتعاني من الفقر والفساد واللي انا نزلت علشانها في المظاهرات واتبه
لت علشانها وفي الاخر يقول لي انت خربت البللد وخربت بيتي منكم لله

إبتسام مختار يقول...

ياسمين ,,

ربنا يكتّر من أمثالك.