الخميس، 19 أغسطس، 2010

You're my Hero..

I would ride on your shoulders And look out on the world Pretending I was big and tall like you When you were there to hold me I never was afraid You made me feel there's nothing I can't do If I'd spread my wings to fly When I was very small I knew that you'd be standing by To catch me if I fall You're my hero Chasing the monsters from my room Going on trips around the moon The one who's always been there faithfully You're my hero And 'cause you're my Dad... I'm twice as blessed and lucky to be me As I kept on growing We often disagreed But you let me find myself in my own way And it's funny, how just lately I've come to recognize How wise you are becoming every day There's so much you've given me I hope I've made you proud You're everything a Dad should be And it's time to tell you now You're my hero You didn't have to say a word Your love was the message that I heard Inspiring me to be all I can be You're my hero And 'cause you're my Dad... I'm twice as blessed and lucky to be me ******************* *******************

كنت اصعد فوق اكتافك و انظر الى العالم مدعية اننى كبيرة و طويلة مثلك عندما كنت هنا لتحتضنى لم اكن اخاف.. كنت تشعرنى بأنه ليس هناك ما لا استطيع ان افعله عندما كنت صغيرة جدا كنت اعرف اننى حينما افرد جناحى انك ستظل واقفا بجوارى..لتمسك بى اذا ما سقطت

انت بطلى تطرد العفاريت من غرفتى و تأخذنى فى رحلات حول القمر

انت بطلى..

ولانك ابى..

انا محظوظة و مباركة مرتين لاننى.. ابنتك

كلما ازدت نضجا كنا كثيرا ما نختلف و لكنك كنت تجعلنى اعرف نفسي بطريقتى الخاصة و انه امر مضحك ..ان ادرك مؤخرا كيف انك تصبح اكثر حكمة بعد كل يوم يمر لقد اعطيتنى كثيرا لذا اتمنى ان اجعلك فخورا بى انت كل ما يجب ان يكون عليه الاب و حان الوقت لاقول لك.. انك لا تحتاج لان تقول شيئا فحبك هو الرسالة التى سمعتها لتلهمنى لان اكون كل شئ استطيع ان اكونه انت بطلى.. ولانك ابى.. انا محظوظة و مباركة مرتين لاننى.. ابنتك

الخميس، 12 أغسطس، 2010

هم اللى قالوا (3)

(1)
الأشخاص كالألوان،
إذا رحل عن حياتك اللون الأحمر
قد يهون عليك اللون الأخضر بعض الألم،
لكنه مهما كان مخلصا..
لن يصبح أحمر في يوم من الأيام.
عمر طاهر
*****
(2)
عندما لاحظت تركيز الصحف القومية والإعلام الرسمى
على أن مصر أحرزت فى عهد سيادة الرئيس مبارك
ثلاث كؤوس أمم أفريقية،
أدركت أن سيادته مصمم على ألا يترك الحكم
الا بعد أن يجيب لنا كأس العالم.
بلال فضل
*****
(3)
أنا يا أساتذة يا مثقفين يا فاهمين..
واحدة ست مظلومة،
انكتب عليها الخرس فى بلد مابيتكلمش فيه إلا الرجالة والمشاهير،
واحدة فى رحلة بحثها الملهوف عن الزوج والنصيب
اتكعبلت فى مريض علشان تكتمل دايرة القهر.
خالد منتصر - عن زوجة المذيع ايهاب صالح
*****
(4)
وانقسم البلد إلى ثلاثة أقسام غير متساوية:
قسم يقف على رصيف جمال مبارك،
وقد يصل إلى عشرين فى المائة من النخبة وربما الشعب،
وقسم ثان يقف على رصيف الإخوان وقد يصل إلى عشرة فى المائة،
أما القسم الثالث «السبعون فى المائة»
فهم يقفون على رصيف جمال مبارك، ولكن «شنطهم» على رصيف الإخوان.
مامون افندى
*****
(5)
إليك يا أعظم من حكموا مصر
اعتذارى المتوارى خجلاً من قسوة أبنائك،
وظلمهم لك حياً وميتاً..
إليك يا أبى.. حبى وصلواتى.
اميرة عبد الرحمن - عن السادات
*****
(6)
التفاؤلُ والبحثُ عن نقاط النور وسط العتمة مَلَكةٌ كبرى،
لا يمتلكها سوى الكبار. الكبارُ روحًا ووعيًا .
أولئك القادرون على تدليل الطفل الذى يربض فى قلوبهم
فلا يسمحون له بالكِبَر أبدًا.
فاطمة ناعوت
*****
(7)
ازاي الخوف وصَّلْني لدرجة إني ماخافش؟
عمر طاهر
*****
(8)
أمي وأبويا التقوا والحر للحرة
شاعر من الضفة برغوثي وإسمه مريد
قالولها ده أجنبي، ما يجوزش بالمرة
قالت لهم ياالعبيد اللي ملوكها عبيد
من إمتى كانت رام الله من بلاد برة
يا ناس يا أهل البلد شارياه وشاريني
من يعترض ع المحبة لما ربّي يريد
تميم البرغوثى - قالولى بتحب مصر
*****
(9)
الدنيا يا أحمد دوارة زى السواقى.
مانتاش عارف فى اللفة الجاية هتطلع من جوفها ايه بالظبط؟
و السواقي يا احمد هتجيب ايه غير مية.
و المية دايما خير.
أما شوية الطين اللى شابكين فى المية دول
انا يا حبيبى هشيلهم من على حياتك
سفينة نوح - خالد الخميسي
*****
(10)
بكرة انت وجاى راح زين الريح خلى الشمس مرايى والكنارى يصيح وجمع ناس .. وعلق اقواس بكل شارع ضو حكايى بكرة انت وجاى انت وجاى يا حبيبى
فيروز

الأحد، 8 أغسطس، 2010

عندما لا يصدقه العمل..

يستيقظ قبل الفجر بدقائق حتى يقرأ ما تيسر من ايات الله قبل الصلاة
يدعو بكل الادعية التى لا يعرفها و التى لا يعرفها
و هو يسكب الماء على وجهه ليتوضأ
يصلى بخشوع كانها اخر صلاة له
ينزل من بيته متجها لعمله
دون ان ينسى تقطيبة وجهه التى -فى نظره- تزيده وقارا
يركب الاوتوبيس رقم 2 بشرطة
و يبدا فى تلاوة سورة الكهف بصوت يسمعه كل من حوله
تمتلئ عيناه بالدموع عندما يقرأ فى خشوع
"قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا "
يصل الى عمله فيجد رجل مسن يقف متكئا على مكتبه
فى مكابرة واضحة لاخفاء شيخوخة لا تخطئها العين
كان الرجل ينقصه ختم على ورقة المعاش
يراه..يشيح بوجهه..ثم يفتح مصحفه ليبدا فى قراءة جزء جديد
**********
نقطة و من اول السطر
رمضان كريم

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

فتافيت قلبها..

طلب منها ان تخبره عنها..فاخبرته حكت له عن فراشتها الزرقاء و بالونة الهيليوم التى تطير بها احيانا و الناس نيام حدثته عن عروستها الصغيرة التى تشبهها التى اهدتها لها امها قبل ان تتركها بايام طالبة منها ان تنظر اليها كلما تذكرتها.. حتى تسمعها هى فتزورها فى الاحلام حكت له عن مكان هناك..لا يعرفه غيرها و سألته ان كان يريد الذهاب معها فسألها اين كنت من زمان؟ اجابته بان "كنت هنا..مستنياك" و أجابها بأنه مستعد يروح معاها لاخر الدنيا فترددت قليلا قبل ان تخبره بعد ان جعلته يقسم انه لن يخبر احدا بانها تعرف ان ابطال فيلمها المفضل موجودون بالفعل و بانهم يعيشون فى عالم شبيه بديزنى لاند فسألته: مصدقنى؟ و اجابها : كما لم اصدق شيئا من قبل اخبرته انها لم تحكى لاحد قبله عن العابها الصغيرة فاجاب بان اسرارها فى امان معه دعته ليلون معها فى كتاب التلوين.. و فتحت له صفحة بها ولد و بنت و سحابة زرقاء فسكب علبة الالوان.. و تمزقت منه الورقة..و تكسرت تحت قدمه العروسة و لمحت فى عينيه ضحكة سخرية على المجنونة التى تؤمن بوجود ديزنى لاند فخبأت عنه دمعة حسرة و هى تخبره متشككة بان "ولا يهمك" ثم فتحت له صفحة جديدة..بها رجل قاسي و امرأة بقلب مكسور
*********
مستوحاه من هنا

الأحد، 1 أغسطس، 2010

يوميات جميلة..

يقولون عنى جميلة..
لا ليس الجمال الذى تنسب اليه كل فتاة نفسها
فالواحدة منهن ترى نفسها جميلة و ان كانت تشبه الاوتوبيس المقلوب
لم يكن هذا النوع من الجمال الذى يلفت النظر..
لكنه جمالا من نوع اخر.. جمالا ان نظرت اليه طويلا فقد خاطرت بفقد بصرك! فجمالى لم يكن مثيرا لكنه كان فاتنا
فشعر داكن و عينان فى وسع الحياة.. حاجابان وضعا فى مكانهما بالمللى و فم بلون التفاح
كفيلون بان يقضوا على على اكثر الرجال قوة
لم اكن التفت الى الرجال اللذين التفوا حولى اينما مشيت
لن انكر اننى كنت استمتع بنظراتهم الى.. فاحساسى بان لشكلى الخارجى تاثيرا يقهرهم
كان يشبع فى جزء من ساديتى
كذلك احساسى بنظراتهن حينما اجتمع معهن فى مكان واحد
و لكنى اعذرهن ايضا.. فلو كنت مكانهن و رايت مكانى يتضائل امام امراة جميلة مثلى.. لشعرت باضعاف اضعاف هذه الغيرة
رفضت الزواج لانى اقتنعت بان من يستحق امراة مثلى لم يخلق بعد
فالرجال يفضلونها جميلة.. لكن ان يجتمع الجمال مع الذكاء..فهذا خليط قاتل بالقدر الكافى
شيء جدا صعب ان ارى قلب رجل
و قد انكسر تحت اقدام امراة جميلة...
و مع ذلك لم اكن استطيع منع شفتاى من رسم ابتسامة سخرية كلما تكرر هذا المشهد امامى فانا لم اكن يوما من هولاء اللاتى وصفهن نزار بانهن ينتظرن بثياب لم تلبس وصول ورودا لن تاتى و رسائل لن تصل فانا استمتع بتكرار نفس السيناريو مع تعدد ابطاله
مقابلة ..فنظرة.. فانبهار ..فمحاولات مضنية للفت انتباهى.. فاقتراب مع شعور زائف بقرب الوصول..فصدمة قاتلة! مع تكرار الموقف مرنت نفسي على ان اتوقف عن السخرية.. فادعاء التعاطف اكثر قسوة بكثير
يقولون عنى مريضة..فليكن.. فليس مطلوب من الجميلة ان تكون سوية ايضا!
قالوا ان الرائحة هى التى ارشدتهم الى..
كان قد مر اسبوع كامل على موتى فى هذه الشقة الرمادية
التى استاجرتها منذ خمسة عشر عاما
فلم اكن لاسمح لاحد ممن اعرفهم ان يرى التجاعيد التى غزت وجهى
او اختفاء شعراتى البنية لتستبدل باخرى بيضاء باردة
فشلت الصبغة فى اخفائها!
دلهم على موتى مواء قطتى جوعا و عطشا..
فهى الكائن الوحيد الذى تحمل الحياة معى لاكثر من نصف ساعة
اوغاد هم..فحتى جارتى هذه لم تفكر فى السؤال عنى
مع انى اعطيتها يوما ما اغلى نصائحى لجمال البشرة
تركونى حتى ارشدتهم عنى رائحة
لم تستطع برفانات الخمسون سنة الماضية فى اخفائها
تركونى لاكتشف متأخرة..
انه حتى الجميلات يصبن بالوحدة!