الاثنين، 28 يوليو 2008

ضد التيار

قديما كانت السباحة ضد التيار سباحة ضد الحق ايضا
فالحق كان هو التيار..
شاذ هو كل من حاد عنه او حاول
الان اصبح مصير من يحاول ان يسبح ضد التيار هو الغرق
فمن يستطيع الصمود فى زمان صار القهر فيه قاعدة
زمان يعاقب فاروق جويدة و يكافئ ممدوح اسمعاعيل
ليس غريبا ..
فزمان الانبياء و الصالحين صار زمانا للاغبياء و القوادين
حرام والله..

هناك 4 تعليقات:

mUsLiM يقول...

قال تعالى (( استعينوا بالله واصبروا إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ))

اصبرى يا أختى , فهذه سنة الله الكونيــه ..

قال تعالى (( ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين ))

وكذلك الظالمين ,فلا تحسبين الله يملى لهم خير لأنفسهم , إنما جل وعلا يملى لهم ليزدادوا إثمــا

وإن النصر لعباد الله الصالحيـــن

...........

ما شاء الله مواضيعك كترت يا أختى (( ابتسامه ))

والله من وراء القصد

السلام عليكم

banouta masreya يقول...

ما احنا هنصبر يا مصعب عشان احنا بنتفرج من بعيد
لكن الناس اللى اهاليها ماتت دى ذنبها ايه؟ ناس بقالهم سنتين مستنيين كلمة حق تجيبلهم جزء من حقهم اللى ضاع

انا معنديش شك ان ربنا هيجيبلهم حقهم اجلا او عاجلا بس الواحد قلبه بيوجعه لما ما يبقاش حاسس بالامان فى بلده الا لما يكون له ضهر...و حتى دى مش مضمونة
لكن هنعمل ايه
"فصبر جميل و الله المستعان"

اللى يشوف اللى بيحصل فى البلد دى هيلاقى مليون حاجة يتكلم فيها يوميا
مش شطارة منى :)

amr يقول...

طب لية موسخة المدونة بتاعتك بصورة حيوان زي دة ؟؟؟؟؟؟

banouta masreya يقول...

عشان عجبنى الكلام اللى على الصورة :)