السبت، 28 مارس 2009

عندما قالت شكرا..

شكراً.. لطوق الياسمين.. وضحكت ساخرة له و ظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت أنك تدركين احبها فقدرت مشاعره و شكرته عليها تعمدت عدم الرد بالكلمات و اكتفت بابتسامة فاى كلام يقال سوف يجرح مشاعره هو ظن انها لا تعرف معنى هديته و ان هذا هو السبب فى عدم اكتراثها لكن الحقيقة.. انها كانت تعلم جدا و لكنها لم تطلب طوق الياسمين فهو من تطوع باحضاره..

******** وجلست في ركن ركين تسرحين وتنقطين العطر من قارورة و تدمدمين لحناً فرنسي الرنين لحناً كأيامي حزين قدماك في الخف المقصب جدولان من الحنين وقصدت دولاب الملابس تقلعين .. وترتدين وطلبت أن أختار ماذا تلبسين أفلي إذن ؟ أفلي أنا تتجملين ؟ كان صديقا لها و لم تدعى هى غير ذلك اهتمت بان تشركه فى تفاصيلها الصغيرة من باب الصداقة و اهتم هو بكل ما يحيط بها لانه ارادها حبيبة توهم ان كل ما تفعله ما هو الا ردود افعال لمشاعره هو نحوها مشاعره التى لم يصرح لها بها و لكنه توقع ان تفهمها وحدها و توهم انها تتجمل له هو مع انها لم تصرح بذلك..

******** ووقفت .. في دوامة الأوان ملتهب الجبين الأسود المكشوف من كتفيه هل ترتدين ؟ لكنه لون حزين لون كأيامي حزين ولبسته وربطت طوق الياسمين وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت أنك تدركين و يستمر فى اوهامه و تستمر هى فى حياتها يدقق فى ثيابها لانه يحبها و تدقق فى مظهرها لانها تحب سواه

********

هذا المساء بحانة صغرى رأيتك ترقصين تتكسرين على زنود المعجبين تتكسرين وتدمدمين قي أذن فارسك الأمين لحناً فرنسي الرنين لحناً كأيامي حزين وبدأت أكتشف اليقين وعرفت أنك للسوى تتجملين وله ترشين العطور وتقلعين وترتدين ولمحت طوق الياسمين في الأرض .. مكتوم الأنين كالجثة البيضاءتدفعه جموع الراقصين ويهم فارسك الجميل بأخذه فتمانعين وتقهقهين" لاشيء يستدعي انحناْك ذاك طوق الياسمين كانت تحب غيره..تغنى لغيره..تراقص غيره فكيف يطلب منها تقدير ما لم يقله هو؟ فهو الذى قرر تغيير مسار علاقة ما كان لها ان تتغير من الاساس ارادته صديقا فقرر هو ان يتخذ منها حبيبة فكيف يطلب منها ان تتجاوب مع مشاعر لا مكان لها سوى فى قلبه هو فقط؟ فسقط طوق الياسمين..و معه رمز حبه لها و لم تهتم بالتقاطه فهى بيد يدى فارسها الذى اختارته فكيف تتركه لتلملم بقايا قلب اخر ؟ فالشفقة فى هذه الحالة مؤلمة باكثر من ادعاء التجاوب احبها فشكرته و قدرت مشاعره.. و احبت غيره فاتهمها بالظلم و القسوة و لكن ليست القسوة فى اخباره بحقيقة مشاعرها و لكن القسوة نفسها ان تدعى شعورا ليس موجودا حتى لا تجرح احساسه بين الصداقة و الحب شعرة.. تماما كالتى بين "شكرا" و "احبك" فهى تقدر شعوره نحوها و لكنها فقط..لا تحبه ربما كانت تكابر و ربما وجودها بجانب الاخر دليل قاطع على عدم اهتمامها و لكن الاكيد انها..قالت شكرا

********
على الهامش..
لم تكن قد اتمت عامها الثالث بعد عندما تصرفت على عكس ما طلب منها اباها فقرر معاقبتها بمنعها من مغادرة فراشها الصغير حتى تقول "اسفة" بصوت مسموع مرت ساعات و هو ثابت على موقفه..و هى اكثر ثباتا و مر اليوم كاملا و هى على حالتها هذه حتى كاد ابوها ان يفقد عقله فهذه ليست تصرفات طفلة فى الثالثة ابدا فتح الباب و نظر اليها و هو يعتقد انه سيرى دموعها و قد اغرقت الفراش فوجدها تنظر اليه بكبرياء لم يصدقه فمنذ خلقت و هى لم تفعل شيئا الا حينما تكون هى مستعدة فمتى يدركون؟!

هناك 27 تعليقًا:

soly88 يقول...

من أرق قصائد نزار
وتعليقاتك عليها تعبر عن وجهة نظرك التى تميل الى ان الرجل توهم حبا غير موجود من طرفها
وهذا اللبس عادة ما يحدث عندما بستغل احد الطرفين علاقته بالآخر (وفى هذه القصيده)اعتقد ان من قام بأستغلال تلك العلاقه هى المرأه
فتلك المرأه من نوعبه اعتدت ان اطلق عليها وصف اقتبسته من عنوان روايه لأحسان عبد القدوس اسمها(هذا أحبه وهذا أريده)
===
اظن ان هناك علاقة ما بين الهامش وتعليقاتك على القصيده

محدش بيموت ناقص حلم يقول...

فمتى يدركون؟!




النهايه الطبيعيه والمحيره فعلا

!!!!!!!!!!!!!!!!

dr.lecter يقول...

الشعره اللي بين الصداقه والحب لو وقعت خلااص كل حاجه هتبوظ اساليني انا ياماشفت حواديت من كده

وياما شفت عواقبها

مشكله العاشق انه بيشوف الامور من خلال عينيه هو مابيحاولش يحط نفسه مكانها

او ممكن تكون غلطتها هلي اللي عشمته علي الفاضي

mahasen saber يقول...

الشعر حلو قوى قوى قوى
وعجبنى بالذات انى قرياه دلوقت ورايحه على الشغل يعنى بداية يوم لغوى حلو

بس دى النهايه الطبيعيه لما الامور بتختلط عند حد منهم

leeno يقول...

مع اعتراضي على استخدامك قصيدة طوق الياسمين لان بطلتها كانت بتتسلى فعلا في راوي القصيدة و الحالة مختلفة مع بطلة الرواية اللي كتبتيها بس ما علينا هههه

بين الصداقة و الحب شعرة ممكن الحفاظ عليها بنضج الطرفين و صراحتهم
و ممكن فقدان الاتنين بتهورهم


بالنسبة للطفلة اللي عمرها 3 سنوات فكرتيني ببنت اخويا كانك بتحكي عنها
بصراحة عن نفسي مش قادرة ادرك لان مينفعش كمية العناد دي و مش لازم حد يوافقها على حقها فيها لان الكون مش حيمشي على مزاجها

life is about compromises

Desert cat يقول...

هى مش غلطانة .. بالعكس هى وفرت عليه وعليها وجع قلب وعناء طويييل
تصرفها صح جدا
ذهلت من موقف الطفلة ذات الثلاث اعوام .. ولكنه سرعان ما زال حينما تذكرت القرد الذى يقيظنى من نومى طفل يتأرجح بن الثلاث والاربع سنوات يتمتع بعناد وكبرياء لا مثيل له ..
:))
تحياتى

الدرعمي يقول...

أحسنت .. المدونة عاجباني جدا .. أما عن هذا الموضوع فأنا مستمتع بأسلوبك فيه ومؤيد لهذه العاقلة لأنه لا ينبغي للحب أن يظل حبيس القلب لابد من المصارحة ومن لا يقدر على المصارحة فعليه أن يتحمل آلامه في صمت يشبه سكوته عن حبها .. ولكنها كانت عنيفة في توضيح ذلك خصوصا حين سقط الياسمين شعرت بوجع قلبي فيجب عليها أن ترفق به وإن كان مخطئا بسكوته فهو لا يستحق أن تقهره لأنه في الأصل يحبها .. أقصد من كل ذلك أنه مخطئ وأنها تعاملت بعنف وقسوة معه ردا على خطيئته

Here i'm يقول...

انتى ظالمة صاحبة القصة قوى قوى قوى ..

زى ما قالت لين .. ان البطلة كانت بتتسلى بصاحب القصة او بمعنى أصح بتتلذذ بمعاناته معاها ..

و انا من موقعى هذا شايف ان صاحبة القصة مش من النوعية دى خالص :D

بس انا فى حاجة فهمتها كده .. حبقى اقولك عليها بعدين :D

ReEm يقول...

السيناريو ده بقراها كتير و قابل للحدوث اوي

خصوصا لو الصداقة قوية جدا بين الطرفين
مش عارفة ليه الطرف اللي بيوهم نفسه بحب الطرف التاني ليه من غير تصريح بالحب مش بيستوعب انه صديق يعني ممكن
تصرف الطرف ده نابع من الصداقة

بس المشكلة الاكبر لو الطرف التاني ده جامل على حساب عدم خسارة الصديق بطلت القصة مش غلطانة صحيح في الحالتين هينجرح بس جرح اهون من جرح

ReEm يقول...

اه على فكرة

الطفلة دي صاحبة الكبرياء العنيد ده

هتتعب نفسها اكتر من ما هتتعب الناس

بس عناد كبرياءها في حاجة حلوة

Founoon يقول...

طوق الياسمين بعيدة كل البعد عن البنت الامورةاللي قالت شكرا

البنت في طوق الياسمين امرأةعابثة لا تعبأ بمشاعر البني ادمين

دا الراجل اتصدم لما اكتشف انها للسوى تتجمل مش كدا ولا ايه ؟

لا لا لا انا ارفض التشبيه من بابه

على الرغم من اني بموت في القصيدة وبعشق الاغنية انما طول عمري متعاطفة مع الولد وكارهه البنت جدا لانه كان بامكانها تحط حد للحكاية هي كانت مستمتعة بحبه مش اكتر

مشكلة الحب اللي من طرف واحد دا بجد مشكلة

ومشكلة للطرف اللي بيتحب اكتر من الطرف التاني اللي بيحب

النونو العنيدة انا بموت فيها :)

dalia يقول...

كلام معقول جدا محير جدا متفق معي جدا وشكرا جدا على هذه القصيدة جدا جدا لانها بجد رائعة جدا D:

كتير جدا بحس ان في شعرة بين الحب والصداقة بس اللى بيحكم ده مدى صدقنا واخلاصنا للاخر وهذا لن يأتي بالرموز والاشارات لان الانسان ساعات كتير بيكون غبي قوي في موضوع الحب يعني لازم يسمع من الطرف الثاني انه بيحبه ويقولها ويكررها علشان يفهم الطرف الثاني
تحياتي بس ايه قصة الطفلة ان تلاث سنوات ديه اعتقد انها من تالفيك انتي ومقحمه على قصيدة نزار
تحياتي الراقية

انا حرة يقول...

soly88
انا بشوفها من اكتر القصائد واقعية اكتر من كونها من ارقهم
بس يمكن يكون هو اللى استغل علاقته بيها و قرر انه يحول مجراها لوحده..او يمكن انا بميل اكتر للتفسير دا

هى مش بس علاقة بين الهامش و القصيدة..هو دا اساس الموضوع بطلة القصيدة و صاحبة القصة بيشتركوا فى حاجة واحدة..انهم ما بيحبوش حد يستعجلهم
انا مبسوطة اوى بملاحظتك على فكرة عشان هى دى اساس الموضوع زى ما قلت :)

انا حرة يقول...

محدش بيموت ناقص حلم

هى محيرة جدا مش محيرة بس
اسم البلوج بتاعك حلو اوى على فكرة

انا حرة يقول...

dr lecter
هو الاكيد ان العلاقة لازم تنتهى فورا لما دا يحصل
لكن كونه مش بيشوف الموضوع غير من وجهة نظره هو فدى مشكلته لوحده منتهى الظلم انه يحملها هى سوء تقديره
كونها عشمته او لا فدا بيتوقف على شخصية البنت نفسها و هل هى مريضة للدرجة دى ولا لأ :)

انا حرة يقول...

mahasen saber
مش من احلى قصايد نزار بس انا فعلا بحبها اوى
لو سمعتيها بصوت ماجدة الرومى كمان هتعجبك اكتر

انا حرة يقول...

leeno
مش عارفة ليه يا لين مش حاسة انها كانت بتتسلى..يمكن هو اللى ادى الامور اكتر مما تحتمل عشان يثبت لنفسه وجهة نظره
و بالنسبة للبنت فالعند ما بقاش اكبر مشاكلها من زمان
بس مش كل حاجة بتنفع معاها نظرية الحلول الوسط دى..فى حاجات بتبقى بديهية فى حياتك و صعب انك تتنازلى عن رايك فيها

انا حرة يقول...

desertcat
انا مبسوطة اوى اوى برايك على فكرة..انا كمان شايفة ان اختيارها اصح مهما كان باين قاسي فى راى الناس لكن كله اهون من تمثيل مشاعر مش موجودة اساسا لو اقتنع بيها الطرف التانى انهاردة استحالة يقتنع بيها بكرة

بالنسبة للبنت فهى لحد انهاردة بتسمع القصة دى من امها و كل مرة تقولهالها باندهاش رهيب..ربنا يخليلك القرد الصغنن و يفضل يصحيكى على طول :))

انا حرة يقول...

الدرعمى
متشكرة جدا لزوقك و كويس ان البلوج عجبك
بالنسبة للقصيدة فيمكن فعلا تكون كانت قاسية معاه فى رد فعلها لكن مين عارف هو عمل فيها ايه عشان توصل للدرجة دى من القسوة معاه..ساعات كتر الحب بيخنق اكتر من كونه بيسعد خصوصا لما يكون من طرف واحد

انا حرة يقول...

كوبرى
اللى انت شايفها مظلومة دى غيرك شايفها ظالمة و مفترية و بتتبطر :)

لا تانية ولا تالتة انا مش ناقصة بلاوى ياخويا :D

انا حرة يقول...

ريم
فى فرق شاسع بين تصرفات نابعة من صداقة و تصرفات نابعة من حب من نوع تانى..لكن على رايك لو الطرف اللى بيحب كان صريح من الاول هيهون على نفسه و على الطرف التانى وجع قلب مالوش اول من اخر

بالنسبة للبنت فهى ما بقاش فيها نفس تعند اصلا..و ان فى حاجة لسه ثابتة فى حياتها من ساعتها فهى انها ما بتحبش حد يستعجلها..و ما بتعملش حاجة الا لما هى اللى تكون مستعدة بعيدا عن راى الناس فى كون وقتها جه ولا لسه..شكلى لخبتطك اكتر :)))

انا حرة يقول...

فنفونتى
الاتنين غلطانين يا فنون يمكن واحدة فيهم كانت اكتر شر من التانية و الاكيد ان واحدة فيهم هتموت من احساسها بالذنب..التانية بقى انا مش عارفة ظروفها ايه :)

و هى كمان اكتر والله :)

انا حرة يقول...

dalia
انتى رحتى فين بقالك فترة مختفية :)

عارفة المشكلة فين لما الطرف اللى بيحب يكتفى بتلميحاته للطرف التانى و يستنى منه انه يقدر مشاعره ناحيته و يبادله باللى اكتر منها..مع انه لو كان صريح من الاول كان هياخد رد على احساسه يمكن يوجعه فترة لكن الاكيد انه احسن من استمراره فى الضغط على نفسه و على الطرف التانى بالشكل المؤذى دا

القصة التانية مش قصة اوى بصراحة..و طبعا مالهاش علاقة بنزار :D
هى بس لها ربط قوى بموضوع القصيدة..فى راى صاحبتها على الاقل

نورتينى جدا جدا :D

Superman يقول...

اولا شرحك للأغنية هايل..انا بحبها بس عمري ما ركزت في كلامها لدرجة تفسيره كده..

البنت في الاغنية دي ماتفرقش كتير عن البنت بتاعة العسيلي في "مش زي الافلام" ولا عن بنات كتير موجودين حوالينا في الحياة..
الغرور الانثوي السخيف و حب إرضاء الذات!

لكن انا مختلف معاكى في نظرية
"الفرق بين الحب و الصداقة شعرة"

اعتقد ان مفيش شعرة بتفصل بين اى حاجتين في الدنيا..
لا "الجنون و العبقرية" ولا "الصداقة و الحب" ولا اى حاجة تانية!

اللي بين الصداقة و الحب اكيد أكبر من شعرة بسيطة!

الصداقة شيء و لها مشاعرها المعينة..
و الحب شيء تاني خالص..و له مشاعره الخاصه..
بين الصداقة و الحب بحر طويل..الصداقة علي شاطيء..و الحب علي الشاطيء التاني..

الانتقال من الصداقة للحب بيتطلب ان الاتنين يبحروا من شاطيء الصداقة لشاطيء الحب..
الإبحار ده بيبتدي لما يصارحوا بعض بمشاعرهم..
و إما يكونوا موفقين في رحلتهم و يوصلوا للشاطيء التاني..او يلاقوا ان الاسلم يرجعوا للشاطيء اللي كانوا فيه..
او يعندوا مع الدوامات و العواصف و تغرق سفينتهم في نص البحر و مايطولوش ولا شاطيء منهم!

Migo Mishmish يقول...

تصدقي انا بحب القصيدة والاغنيه طبعاً بصوت ماجدة الرومي
بس اللي انتي بتقوليه وجهه نظر برضه
Love
MishMish

انا حرة يقول...

superman
ميرسى ربنا يخليك..هو بس عشان الاغنية معلقة معايا جدا اليومين دول فتلاقينى ركزت اوى كدا فى كلامها :)

بس انا شايفة انكم متحاملين اوى على البنت فى الاغنية دى..فى غنية العسيلى هى عشمته و قالتله انها عايزاه لكن هنا ده ما حصلش..هى غلكتها الوحيدة فى نظرى انها استقلت بمشاعره ناحيتها..لكن ما خدعتوش و دا الاهم فى رايي

على فكرة بتفق معاك فى تحليلك دا جدا..بس هى فعلا بتبقى شعرة بين العلاقتين لكن فى حالة واحدة بس..ان طرف من الاتنين يكون بيتدعى ان التانى مش بيمثل له اكتر من صديق و هو اول واحد عارف انه بيكذب على نفسه..فى الحالة دى هتبقى كل تصرفاته نابعة من احساس بالحب لكن بتطلع فى شكل علاقة صداقة حفاظا على ماء الوجه زى ما بيقولوا..و فى الحالة دى مفيش غير حلين يا اما الطرف التانى يتجاوب فتتحول الصداقة لحب يا اما تغرق المركب زى ما قلت لكن الرجوع تانى لنقطة الصداقة بيبقى تقريبا مستحيل فى رأيي

انا حرة يقول...

migo mishmish
هو مش وجهة نظر ولا حاجة هى محاولة للضحك على نفسي مش اكتر :)